القائمة الرئيسية

الصفحات

الخدمات المتاحة للأسر في بريطانيا

الخدمات المتاحة للأسر في بريطانيا لدعمها

تعتبر القدرة على تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والحياة الشخصية تحدياً كبيراً يواجه العديد من الأسر في بريطانيا. فبين ضغوط العمل وساعات العمل الطويلة والمسؤوليات العائلية، قد يكون من الصعب إيجاد الوقت والطاقة اللازمين لكل جانب من جوانب الحياة. ولحسن الحظ، تُدرك الحكومة البريطانية والمؤسسات المختلفة أهمية دعم الأسر في سعيها لتحقيق هذا التوازن، وتوفر مجموعة متنوعة من الخدمات والبرامج التي تهدف إلى تسهيل هذه المهمة.

الأسر البريطانية

تتنوع هذه الخدمات لتشمل دعم رعاية الأطفال، وترتيبات العمل المرنة، والمزايا المالية، ومجموعة من الموارد والمعلومات لمساعدة الأسر على إدارة حياتهم بشكل أفضل. تهدف هذه الجهود إلى تخفيف العبء عن الأسر وتمكين الآباء والأمهات من المشاركة بشكل كامل في سوق العمل مع توفير الرعاية والاهتمام المناسبين لأطفالهم.

دعم رعاية الأطفال

تُعتبر تكلفة رعاية الأطفال أحد أكبر التحديات التي تواجه الأسر العاملة في بريطانيا. ولتخفيف هذا العبء، تقدم الحكومة مجموعة من المخططات والخدمات التي تهدف إلى جعل رعاية الأطفال في متناول الجميع. من بين هذه المخططات:
**رعاية الأطفال المجانية لمدة 30 ساعة:** يمكن للأسر التي يكون فيها الوالدان يعملان الحصول على 30 ساعة من رعاية الأطفال المجانية أسبوعيًا للأطفال بعمر 3 و 4 سنوات.
**دعم ضريبة رعاية الأطفال:** يمكن للآباء والأمهات العاملين المطالبة بدعم يصل إلى 2000 جنيه إسترليني سنويًا لكل طفل لتغطية تكاليف رعاية الأطفال.
**ائتمان ضريبة الأطفال:** يمكن للأسر ذات الدخل المنخفض المطالبة بهذا الائتمان للمساعدة في تكاليف رعاية الأطفال.
**حسابات توفير رعاية الأطفال:** يمكن للآباء والأمهات توفير المال لرعاية الأطفال معفاة من الضرائب من خلال هذه الحسابات.
بالإضافة إلى ذلك، توفر العديد من الشركات الخاصة خيارات مرنة لرعاية الأطفال، مثل الحضانات في مكان العمل أو ترتيبات العمل من المنزل، مما يتيح للآباء والأمهات التوفيق بين مسؤوليات العمل ورعاية أطفالهم.

ترتيبات العمل المرنة

تُشجع الحكومة البريطانية الشركات على تقديم خيارات عمل مرنة لموظفيها، مما يتيح لهم تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة الشخصية. تشمل هذه الخيارات:
  1. العمل بدوام جزئي 📌يعمل الموظفون لساعات أقل من المعتاد، مما يتيح لهم المزيد من الوقت للأسرة والمسؤوليات الشخصية.
  2. العمل المرن 📌يتيح للموظفين اختيار ساعات عملهم، بما في ذلك البدء والانتهاء في أوقات مختلفة أو العمل من المنزل في أيام معينة.
  3. المشاركة في الوظائف 📌يتشارك شخصان أو أكثر في وظيفة واحدة، مما يتيح لهم تقسيم ساعات العمل والمسؤوليات.
  4. إجازة الوالدين 📌يمكن للآباء والأمهات الجدد أخذ إجازة مدفوعة الأجر أو غير مدفوعة الأجر لرعاية أطفالهم حديثي الولادة.
تسمح هذه الترتيبات للآباء والأمهات بتخصيص المزيد من الوقت لأطفالهم مع الاستمرار في المشاركة في القوى العاملة.

المزايا المالية

بالإضافة إلى دعم رعاية الأطفال وترتيبات العمل المرنة، تقدم الحكومة البريطانية مجموعة من المزايا المالية للأسر، مثل:
بدل الطفل وهو مبلغ أسبوعي يُدفع للآباء والأمهات أو الأوصياء القانونيين لمساعدتهم في تكاليف تربية الأطفال.
ائتمان ضريبة الطفل وهو دعم حكومي يساعد الأسر ذات الدخل المنخفض في تحمل تكاليف رعاية الأطفال.
بدل الأمومة وهو مبلغ أسبوعي يُدفع للنساء العاملات أثناء إجازة الأمومة.
بدل الأبوة وهو مبلغ أسبوعي يُدفع للآباء العاملين أثناء إجازة الأبوة.
دعم الدخل وهو مبلغ أسبوعي يُدفع للأشخاص العاطلين عن العمل أو الذين يتقاضون أجوراً منخفضة.
تساعد هذه المزايا المالية الأسر على تلبية احتياجاتها الأساسية وتوفير حياة كريمة لأطفالها.
الموارد والمعلومات
تدرك الحكومة البريطانية أن الأسر بحاجة إلى أكثر من مجرد دعم مالي ورعاية أطفال لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية. لذلك، توفر مجموعة واسعة من الموارد والمعلومات لمساعدة الأسر على إدارة حياتهم بشكل أفضل. تشمل هذه الموارد:
مواقع الويب الحكومية التي تقدم معلومات عن المزايا والخدمات المتاحة للأسر.
خطوط المساعدة التي تقدم الدعم والمشورة للآباء والأمهات.
المجموعات المجتمعية التي توفر الدعم والأنشطة للآباء والأمهات والأطفال.
المنظمات الخيرية التي تقدم الدعم للأسر التي تواجه صعوبات.
توفر هذه الموارد معلومات قيمة عن مواضيع مثل رعاية الأطفال، والتعليم، والصحة، والرفاهية، مما يساعد الأسر على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن حياتهم.

تأثير الخدمات على حياة الأسر

تلعب الخدمات المتاحة للأسر في بريطانيا دورًا حاسمًا في دعمها في تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية. فمن خلال توفير دعم رعاية الأطفال وترتيبات العمل المرنة والمزايا المالية، يمكن للآباء والأمهات تلبية احتياجات أطفالهم مع الاستمرار في المشاركة في القوى العاملة. وهذا بدوره يؤثر إيجابًا على حياة الأسر بعدة طرق:
تحسين الرفاهية: يمكن للأسر تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة الشخصية، مما يقلل من التوتر ويحسن الصحة العقلية والجسدية.
تعزيز الروابط الأسرية: يمكن للآباء والأمهات قضاء المزيد من الوقت مع أطفالهم، مما يقوي الروابط الأسرية ويعزز التنمية الصحية للأطفال.
زيادة الفرص الاقتصادية: يمكن للآباء والأمهات المشاركة بشكل كامل في سوق العمل، مما يزيد من دخل الأسرة ويحسن وضعها الاقتصادي.
تعزيز المساواة بين الجنسين: تشجع ترتيبات العمل المرنة ودعم رعاية الأطفال على مشاركة أكثر عدالة في مسؤوليات رعاية الأطفال والعمل المنزلي بين الآباء والأمهات، مما يعزز المساواة بين الجنسين.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن للخدمات المتاحة للأسر أن تساهم في تعزيز التماسك الاجتماعي وتقليل معدلات الفقر. فعندما تكون الأسر قادرة على تلبية احتياجاتها الأساسية والعيش حياة كريمة، فإن ذلك يؤثر إيجابًا على المجتمع ككل.

الخاتمة: تسعى الحكومة البريطانية والمؤسسات المختلفة جاهدة لتوفير الدعم اللازم للأسر لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية. من خلال مجموعة متنوعة من الخدمات والبرامج، يمكن للآباء والأمهات تلبية احتياجات أطفالهم مع الاستمرار في المشاركة في القوى العاملة، مما يؤثر إيجابًا على حياة الأسر والمجتمع ككل. ومع استمرار تطور احتياجات الأسر، من المهم أن تستمر الحكومة والمؤسسات في تطوير وتوسيع نطاق الخدمات المتاحة لضمان حصول جميع الأسر على الدعم الذي تحتاجه لتحقيق التوازن والازدهار.

تعليقات